بشعار “دور المواطن ومؤسسات الدولة في مواجهة التحديات المعاصرة”، نظمت مؤسسة العراقة للثقافة والتنمية مؤتمراً علمياً بعنوان “التحديات المعاصرة ومعالجتها برؤية علمية حديثة”.

23

برعاية معالي وزير الشباب والرياضة، ينعقد مؤتمر علمي حول “التحديات المعاصرة ومعالجتها برؤية علمية حديثة”
تحت رعاية معالي وزير الشباب والرياضة، الدكتور أحمد المبرقع، وبشعار “دور المواطن ومؤسسات الدولة في مواجهة التحديات المعاصرة”، نظمت مؤسسة العراقة للثقافة والتنمية، والمنتدى العربي لدراسات المرأة والتدريب، واتحاد نقابات المدربين العرب، وقسم تمكين المرأة، مؤتمراً علمياً بعنوان “التحديات المعاصرة ومعالجتها برؤية علمية حديثة”.
وقد ناقش المؤتمر، الذي انعقد في المدة من ١٤ إلى ١٥ شباط ٢٠٢٤، مجموعة واسعة من التحديات التي تواجه المجتمع العراقي في مختلف المجالات، بما في ذلك:
• التحديات السياسية: مثل عدم الاستقرار السياسي، والصراعات المسلحة، والتطرف والإرهاب.
• التحديات الاقتصادية: مثل الفقر، والبطالة، وعدم المساواة في الدخل.
• التحديات الاجتماعية: مثل العنف الأسري، والتمييز ضد المرأة، والتهميش الاجتماعي.
• التحديات الثقافية: مثل العولمة، وفقدان الهوية، والتطرف الديني.
وقد شارك في المؤتمر أكثر من ٦٠ باحثاً من مختلف الجماعات والمؤسسات العراقية فضلا عن مساهمات عربية ، حيث قدموا أوراقاً علمية تناولت مختلف جوانب التحديات المعاصرة وطرائق معالجتها. كما تم تنظيم عدد من الجلسات النقاشية التي شهدت تفاعلاً واسعاً من قبل المشاركين.
وفي ختام المؤتمر، صدرت مجموعة من التوصيات التي وجهت إلى صانعي القرار في الدولة العراقية ، والتي تضمنت:
• تعزيز دور المواطن في مواجهة التحديات المعاصرة من خلال توعيته بحقوقه وواجباته، وتعزيز مشاركته في الحياة العامة.
• تفعيل دور مؤسسات الدولة في معالجة التحديات المعاصرة من خلال إصدار التشريعات والقوانين اللازمة، وتوفير الموارد المالية والبشرية الكافية.
• دعم البحث العلمي وتوجيهه نحو إيجاد حلول علمية للتحديات المعاصرة.
• تعزيز التعاون العربي في مختلف المجالات لمواجهة التحديات المشتركة.
وقد اعتبر المشاركون في المؤتمر أن هذا الحدث العلمي المهم قد شكل فرصة سانحة لتبادل الآراء والأفكار حول مختلف التحديات التي تواجه المجتمع ، ووضع خارطة طريق لمعالجتها برؤية علمية حديثة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.